مدونة التجارة الالكترونية

3

هل يمكن أن تتاجر “بالخبز” إلكترونيا ؟

مازن الضراب 27 أكتوبر 2011

حينما يتم ذكر التجارة الالكترونية عند الكثيرين ، فأول ما يتبادر إلى أذهانهم بيع وشراء المنتجات المعروفة والدارجة ، بينما في واقع الأمر قد تتيح تجارة الالكترونية بيع بضائع كثيرة لم يتوقع الناس شراؤها – مثل ماقامت به مدينة عنيزة ببيعها التمور الكترونياً – أو شراء وبيع خدمة كما فعل موقع الحرمين .

في هذه التدوينة أستعرض وإياكم تجربتي في شراء منتج لم أتوقع أبداً أن أشتريه ، على الأقل ، في المملكة العربية السعودية ، وكانت مع مصنع حلويات : حسين صدقة أبو نار .

الأسبوع الماضي وصلتني تويته عبر حسابي في تويتر تفيد بأن مصنع حلويات حسين صدقة أبو نار ، حينما وصلتني التغريدة ظننت للوهلة الأولى أن الموقع يهدف إلى عرض منتجات المصنع الحجازي الشهير مع ذكر قائمة بالأسعار وسرد تاريخي للمصنع . الذي وجدته أن الموقع أتاح عملية الشراء عن طريق الموقع لجميع المنتجات .

آثرت أن أقوم بتجربة التسوق عبر الموقع وشراء مجموعة من المنتجات لغرض التجربة ، وقمت بطلب ” زيتون وخبز شريك ” وكان تاريخ الطلب يوم الخميس . يوم الأحد وصلتني رسالة عبر الناقل اللوجستي – FedEx  – تفيد بوصول شحنتي وأن بالإمكان استلامها من أي فرع أو توصيلها لمقري .

في هذا الفيديو ، قمت بفتح الشحنة عند وصولها :

 

الدفع في الموقع كان عبر بوابة PayPal  ، وتكلفة الشحن كانت ” مجانية ” تحملها المصنع  . بعد تجربة المنتجات ، الزيتون والخبز ، الجودة كانت ممتازة وبدون أية مشاكل .

الدروس المستفادة من هذه التجربة :

  • نحتاج دائماً إلى فتح قنوات جديدة للمبيعات ، وقناة البيع الالكتروني قناة جداً مغرية من أكثر من جانب أبرزها : الوصول إلى شرائح جديدة وعريضة لم تكن تحسب لها حساب .
  • التجارة الالكترونية ليست مرتبطة بمنتجات بعينها ، والتجربة خير برهان .
  • كلما كانت العلامة التجارية ومنتجاتها معروفة على أرض الواقع ، كلما سهل ذلك دخولها التجارة الالكترونية ، لأن عنصر الثقة موجود ، وجودة المنتج معروفة . 
  • البدء – حتى في وقت مبكر – وحتى وإن لم تكتمل البنية التحتية بشكل كامل ، يعد ميزة تنافسية وفرصة للتعلم وبناء الخبرات – Know How – في هذا المجال عند بدء الطفرة .
نراكم بحول الله تعالى في تجارب شراء أخرى ،

(3) من التعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    تم بالفعل الطلب من المصنع ، وبصراحة كان طلبي الأول فقط لتجربة التعامل وجودة الطلب..
    وإذا سمح لي صاحب المدونة أن أشارك بتجربتي بإختصار..
    بصراحة قمت بطلب منتجين (حلاوة لد / حلاوة طحينية مغطاة بالشوكلا) ، وذلك من مدينة الرياض ، وخلال 3 ايام وصلني الطلب..
    وإخترت طريقة السداد من خلال التحويل البنكي مع إمكانية الدفع من خلال البطاقة الإئتمانية ، ولكن للأسف وجدت أنهم لا يتعاملون سوى مع ثلاثة بنوك محلية (سامبا / الراجحي / الأهلي) وأنا لدي حساب في بنك البلاد وأي تحويل لبنك محلي يخصم قيمة تحويل 20 ريال إضافية.. التجربة الحقيقة ليست هنا.. لنكمل..
    الغريب في الموضوع أن ثقة المصنع بعملائه جعلتهم يرسلون الطلب قبل دفع المبلغ من خلال التحويل البنكي ، حيث يتطلب دفع الفاتورة فور صدورها وعند الدفع يرسل بيانات التحويل ليتم معالجة الطلب وتجهيزه ومن ثم إرسال الطلبية للعميل..

    فوجئت بالطلب بعد ثلاثة أيام في مكتبي بالعمل دون أي مبلغ (سعر الطلبية / سعر الشحن) .. طبعاً من شغفي قمت بفتح الطلبية ، ووجدتها فعلاً مغلفة تغليف جيداً جداً ، وبصراحة بهرت جداً من طعم وجودة الطلب..

    لم أتمالك نفسي في الإتصال مباشرة على المصنع ، وقام بالرد علي شخص بكل إحترام ، أخبرته عن القة بإختصار..
    فأخبرني..

    نحن نعامل عملائنا بالثقة يا سيدي..

    نادراً ما تجد أحد يهتم لعملائه لهذه الدرجة ، مع أني قرأت اليوم تحديداً في مدونة شبايك موضوع عن أفضل طرق التسويق
    http://www.shabayek.com
    وقد أشار لأن بعض أصحاب الأعمال قدموا خدمات إضافية لعملائهم جعلتهم يسوقون لأعمالهم بطرق غير مباشرة أو بما يسمى (Word of mouth)..

    أخيراً ، ومن باب الأمانة وهذه الثقة ، أخبرت الموظف برغبتي بالدفع عن طريق البطاقة الإئتمانية ، فأخبرني بأنه لا مانع وذلك بإعادة الدفع عن طريق البطاقة الإئتمانية من خلال الموقع مباشرة..

    أمل أن لا أكون قد أطلت عليكم.. لكن أنصح الجميع بالتجربة..
    تحياتي..

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا