مدونة التجارة الالكترونية

1

شراء ” بهيمة الأنعام ” عبر الإنترنت !

مازن الضراب 4 نوفمبر 2011

واحدة من أهم الأسس التي ظهرت لأجلها الأتمتة وقبلها الأعمال / التجارة الالكترونية هي فكرة تسهيل الإجراءات على المستفيدين وتمكينهم من تنفيذ عمليات كانت تأخذ وقت طويل في تنفيذها ، وتحولها إلى عمليات بسيطة بإقحام التقنية فيها .

الدوافع التي تقوم عليها الأعمال تختلف ، وليست كلها اقتصادية صِرفة ، فلا يمكن أبداً مقارنة أهداف القطاع الخاص من الأتمتة بأهداف الجمعيات الخيرية من الإقدام على خطوة مشابهة . على الرغم من ذلك ، فإن الفوائد المترتبة على الجهات وعلى العميل النهائي قد يكون بينها قواسم مشتركة متعددة مثل : خفض التكاليف ، تييسر أداء العمليات على المستخدمين والوصول إلى شريحة عريضة .

في هذه التدوينة نستعرض وإياكم تجربة رائدة لموقع ” أضاحي ” والتابع لمشروع المملكة العربية السعودية للإفادة من أضاحي الهدي والأضاحي .

إحدى الأمور التي يحسن بالمسلم فعلها هو نسك الضحية ، وإخراج الطيب منها . إلا أن في السنة الحالية – ٢٠١١ م – ومع تغيرات المنطقة ، شهدت أسواق الأغنام ارتفاعاً هائلاً في الأسعار نظراً لتعثر الأمور لدى منافذ دول مصدرة للأغنام مثل : سوريا ونحوها .

كتب الزميل ” حمد الرويتع ” إشارة إلى موقع المشروع وقمت بتجربة الموقع وإخراج الأضحية الخاصة بي وكأني أقوم بعملية شراء لأي منتج على موقع أمازون أو غيره !

الموقع تم تصميمه بشكل أنيق ولم أواجه أية أخطاء تقنية أو رفض للبطاقة الائتمانية حينما قمت بتنفيذ الطلب ، على العكس تماماً ، حينما أتممت العملية تم إرسال رقم طلب خاص بي على كل من بريدي الالكتروني وهاتفي المحمول وتم إخطاري بأنه سيتم تنبيهي عند التضحية .

الأمر الذي أذهلني فعلاً هو سعر الأضحية المتدني ” ٤٣٠ ريال سعودي ” والذي للوهلة الأولى جعلني أتردد وأشك في جودة الأضاحي ، حتى قرأت توضيح من الجهة القائمة على المشروع في الموقع وكانت كما يلي :

ما سبب كون أداء النسك عن طريق مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي رخيصة الثمن مقارنة بأسعار الأغنام في الأسواق ؟

يعود سبب انخفاض قيمة الأضحية إلى كون البنك الإسلامي تعاقد على شراء كمية كبيرة من الأغنام لتذبح في موسم الحج كما ويعود أيضا إلى كون المشروع عبارة عن مشروع خيري غير هادف للربح . علما بأنه وعلى الرغم من انخفاض قيمة النسك إلا أنه تم اختيار الأغنام على النحو الشرعي والصحي المطلوب وبعد مراعاة كافة الشروط الصحية والشرعية الواجب مراعاتها .

 

مما سبق نستنتج ما يلي :

  • التجارة الالكترونية وسيلة مفيدة جداً لتقديم منتجات لم يكن بالحسبان توفيرها بشكل منافس – مثال / مزاد الزهور في هولندا
  • الإجابة على الأسئلة الشائعة في صفحة ” الأسئلة المتكررة / أسئلة وأجوبة ” قد يحول كثير من عملائك المترددين إلى عملاء حقيقيين .
  • طمأنة المستخدم / العميل على مجرى سير معاملته عبر إرسال رسائل بواسطة أكثر من قناة : رسائل جوال / إيميل فيها معلومات رقم الطلب / التتبع . أمر في غاية الأهمية ويزيد من ثقة المستخدم .
  • التجارة الالكترونية تساعد وتمكن المستهلكين من القيام بما يسمى بالـ ” شراء الجماعي  Group Purchasing ” والذي يساعد في خفض تكاليف السلعة الأصلية نظراً لوجود عدد طلبات كثيرة .

(1) من التعليقات

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا