مدونة التجارة الالكترونية

2

اطلب بيتزاك المفضلة عن طريق الإنترنت أو هاتفك !

مازن الضراب 29 يوليو 2010

هل يمكن أن تزيد جهة ما مبيعاتها عن طريق موقعها على شبكة الإنترنت بطريقة مباشرة ؟
حسناً ، ماذا لو كانت تلك الجهة “مطعماً ” ؟  هذا من شأنه تعقيد الأمور ، أليس كذلك ؟


في هذه التدوينة نستعرض تجربة فريدة من نوعها لسلسلة مطاعم دومينوز بيتزا – أستراليا في تطويع التقنية والإنترنت في زيادة مبيعاتها وفتح قنوات جديدة للبيع .

قد يبدو للقارئ أن طلب بيتزا على شبكة الإنترنت أمر فيه قدر عالي من الرفاهية وأن الكثير لن يطلب طعامه عن طريق الإنترنت مادام بإمكانه الطلب عن طريق الهاتف أو التوجّه للفرع .  تجربة دومينوز بيتزا – أستراليا ، تثبت عكس ذلك تماما ً ، حيث قُدرِّت إجمالي المبيعات عن طريق نظام الطلب الالكتروني  وتطبيق الآيفون بنحو 28% من إجمالي مبيعات سلسلة المطاعم . وفي إحصائية أخرى تُعنى بتطبيق الآيفون للمطعم ، حققت الشركة قرابة مليوني دولار من المبيعات خلال 12 أسبوعا ً . الشركة نفسها ، لم تعوّل كثيراً عند طرحها للتطبيق أن يحقق مثل هذه الأرباح كما جاء على لسان مطوّري التطبيق ، وإنما كان الهدف منه تسويقي وإثبات تواجد . ولكن تفاعل المستخدمين أثبت العكس تماما .

الجدير بالذكر ، أن موقع دومينوز على شبكة الإنترنت يتميّز بواجهة استخدام وطريقة رائعة في الطلب . حيث يمكن للعميل الدخول للموقع وتشكيل البيتزا التي يريد ، ومن ثم التنقل بطريقة سهلة ورائعة في قائمة المأكولات والحلويات في المطعم . وبعد أن يتم إرسال الطلب ، يمكن للعميل الدفع عن طريق الإنترنت ومتابعة طلبه عن طريق خدمة متتبّع دومينوز ( تم استقبال الطلب ، جاري التجهيز ، أدخلت البيتزا الفرن ، المندوب في طريقه إليك .. إلخ ) بشكل جداً رائع . لا داعي لأن تكرر طلبك المعتاد من جديد ، بالموقع يعطيك اسم مستخدم ويحتفظ بآخر الطلبات التي سبق وأن طلبتها .

تطبيق الآيفون يحمل نفس الروح التي كانت موجودة في الموقع ويتميّز بسهولة الاستخدام كذلك .  ويمكن التعرّف على التطبيق بشكل أقرب عن طريق مشاهدة الفيديو التالي :

دومينوز نجحت في تطويع التقنية واستغلال قنوات : الإنترنت والهاتف الجوال ( وتحديداً الآيفون والآيباد ) في تحقيق مبيعات مهولة . موقع الجهة على الإنترنت يمكن أن يكون قناة فعّاله لتحقيق مبيعات مهما كانت طبيعة عمل هذه  الجهة . التحدّي الأكبر هو في طريقة التنفيذ وتقديم المنتج / الخدمة بطريقة مميزة ( أو كما أطلقوا عليها في دومينوز : مسليّة – Fun ) بحيث تحفز العملاء لاستخدامها والاستمتاع باستخدامها . المطعم ، عمّم التجربة على أكثر من دولة أخرى مثل : اليابان وأمريكا ونجحت هناك ، ولكن يبقى تطبيقها في العالم العربي مرهون بحماس متعهد الفرنشايز بفتح قناة جديدة مثل هذه من عدمها .

في العالم العربي ، هناك مبادرات في تفعيل الطلب عن طريق الإنترنت ولكنه لا يتم بواسطة أصحاب المطاعم ، ولكن عن طريق جهات وسيطة تدير هذه المهمة بالنيابه عن المطعم نفسها . أبرز تلك المواقع : موقع اطلب و طلبات.كوم ، وقد نخصص عنها تفصيلاً في تدوينات قادمة – بحول الله – .

(2) من التعليقات

  1. جدا رآآئع ومسلي
    افضل مافيه انه يتيح لك اختيار ماتريد والتصفح وكأن المنيو امامك
    بعكس الطلب الهاتفي الروتيني

    لو كان موجود لدينا لاستخدمته بالتأكيد مفضلته على الهاتف

  2. انا كنت دائما اتخوف من طلب الأكل من الإنترنت لأني كنت بخاف يتأخر وانا جعانة!!
    لكن مؤخرا الحمد لله جربت اطلب من موقع اطلب.كوم وكانت تجربة اكتر من رائعة حيث انني بمجرد اجراء الطلب كلمني الموقع على الهاتف ليتأكد من الجدية لانه كان اول تعامل ثم أكد الطلب وبدأ عداد يعد بشكل تنازلي على الموقع وقبل ان ينتهي كان الطلب قد وصل الى المنزل
    من ساعتها وانا بستخدمه معظم الوقت في الطلبات لأنه اسهل من الهاتف

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا