مدونة التجارة الالكترونية

0

هل يستطيع جدّي تعلم التجارة الالكترونية ؟

مازن الضراب 22 مايو 2010

قبل أن أبدأ في هذه التدوينة ، أريد أن أجيب عن السؤال أعلاه .

الإجابة : نعم ، بإمكان جدّي وجدك تعلم التجارة الالكترونية . وهل تعلم من يمكنه تعلّمها أيضاً ؟  –  أنت !

أتلقى عدد لا بأس به من الرسائل والطلبات ، تطلب شرح طريقة البيع عن طريق الإنترنت ، وكيفية الشراء وغيرها من المواضيع العملية. حاولت طوال الفترة الماضية أن أقوم بكتابة تدوينة يمكن تعميمها على كل المتاجر ولم أجد ، لذا سأقوم بتسليط الضوء على بعض الخطوات المهمة للوصول لهذا الهدف في سلسلة من التدوينات ، أبدأها بهذه التدوينة 🙂 .

نحن من يصنع الحواجز للتعلّم ، فلا يوجد شيء لا يمكن تعلمه إذا ما تم إعطاؤه وقت وممارسة مقرونة باجتهاد. أعي تماماً ما أقول ولست أبالغ . فلا أزال أتذكر راعي أو تاجر الغنم – وعرفت أنه كذلك بفضل سيارة النقل التي تقل مجموعة من الخراف –  ذلك الرجل المسن ،كان يزور مقهى الإنترنت يومياً . الوقت حينذاك كان وقت طفرة الأسهم ، وكان الرجل يأتي يومياً ليقوم بتداول الأسهم عن طريق المقهى . سألت العامل : هل يجيد هذا الكهل التعامل مع الحاسب الآلي ؟ قال لي : أتانا هذا الرجل قبل أسبوع ولم يسبق له في حياته التعامل مع الحاسب ، واليوم وبعد مرور أسابيع ، يستطيع الرجل تداول أمواله عبر الإنترنت وقراءة آخر أخبار الصحف المحلية .

مادمت تقرأ هذه التدوينة ، فهذا يعني أنك أفضل بكثير من هذا الكهل ، ولا حجة لديك لأن تقوم أنت كذلك باكتساب مهارة جديدة – إذا كانت فعلاً ستسهّل عليك أمور كثيرة – .

يمكنك البدء في تعلّم :

  • إجراء معاملاتك البنكية عن طريق الإنترنت ( الاطلاع على تفاصيل حسابك ، الاكتتاب في الأسهم .. إلخ )
  • البيع والشراء عن طريق الإنترنت (من شراء كتاب عبر موقع أمازون وحتى شراء جهازك المحمول القادم )
  • دخول المزادات في شبكة الإنترنت (إذا لم تجرب أن تزايد على سلعة ، جرب متعة المزايدة في eBuy )
  • التقديم على مشاريع / عرض مشاريع تريد إنجازها على شبكة الإنترنت (ستجد أن بإمكانك إنجاز مهامك ومشاريعك بشكل أفضل)
  • وغيرها الكثير

غيرك فعلها ، فلمَ لا تفعلها أنت ؟

ecommerce

فعلها BO BRUNDIN – بو بردن ، رجل ستيني كان يسكن الولايات المتحدة وانتقل بعد أن أمضى فيها معظم عمره إلى العيش في موطنه الأصلي السويد. ليتذكّر تجربة شبابه أمريكا ، كان يحتفظ بصورة لغرفته المكونّه من 42 صنف ما بين كرسي وتحف وو إلخ . التحدي هو أن يقوم بو بالاستفادة من الإنترنت والتجارة الالكترونية لتأمين قطع شبيهة بتلك التي في غرفته في أمريكا ، لغرفته الجديدة في السويد . البريد السويدي دعم هذه المبادرة . وفعلاً قام بو بإطلاق موقعه على شبكة الإنترنت وبدأ يتلقى اقتراحات الناس لكل قطعة من القطع ومن أين يمكنه توفيرها وشراؤها ، وحقق الهدف المراد . لم يكتفِ بو بذلك ، بل بدأ بتدوين يومياته بشكل فيديو على اليوتيوب وتواجد في الفيس بوك !

سألنا معجبينا في الفيس بوك هل سبق لهم الشراء عن طريق الإنترنت وماذا كانت المنتجات ، وكانت الإجابات على النحو التالي :

إجابات معجبين المدونة على الفيس بوك على سؤال : هل سبق وأن اشتريت من الإنترنت ؟

إجابات معجبين المدونة على الفيس بوك على سؤال : هل سبق وأن اشتريت من الإنترنت ؟

فعلوها ، فلمَ لا تفعلها أنت ؟

سنستعرض لاحقاً في المدونة طُرق ونصائح عامة تساعدك في الشراء عن طريق الإنترنت بحول الله .

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا