مدونة التجارة الالكترونية

11

سوبرماركت “أون لاين” : تجربة أسواق العثيم

مازن الضراب 3 أغسطس 2012

قامت سلسلة أسواق العثيم مؤخراً بإطلاق خدمة التسوق الالكتروني لبضائع السوبرماركت ، حيث أتاحت عبر موقعها الالكتروني إمكانية الشراء الالكتروني لسكان مدينة الرياض وتوصيل بضائعهم وفق أوقات متاحة تم تحديدها مسبقاً.

في هذه التدوينة سأستعرض تجربتي معهم وأذكر الجانب الإيجابي والسلبي خلال هذه العملية وبعض الملاحظات الجانبية والاقتراحات والتي قد تكون مفيدة.

خدمة التسوق الالكتروني من محلات السوبرماركت ( online-grocery ) أمر شائع جداً حول العالم، إلا أنه أصبح متاحاً في المملكة العربية السعودية في خطوة جريئة جداً من أسواق العثيم بعد أن أطلقت خدمة التسوق الالكتروني للبضائع عبر موقعها الالكتروني لسكّان مدينة الرياض في انطلاقة تجريبية.

سمعت عن هذه الخدمة من أحد الأصدقاء، وأردت أن أجربها بنفسي للمرور على كل الاحتمالات وللاستمتاع بالتجربة 😀

خيار الاستلام أو التوصل، إلى جانب إمكانية اختيار الوقت واليوم المناسبة لك

خيار الاستلام أو التوصل، إلى جانب إمكانية اختيار الوقت واليوم المناسبة لك

دخلت لموقع العثيم الالكتروني ووجدت أنه تمت الإشارة إلى خدمة التسوّق بشكل واضح في الصفحة الرئيسية إلى جانب العروض الترويجية.

بدأت بشكل مباشر للبحث عن احتياجاتي وجربت الوصول عن طريق التصفح العادي من : الأقسام الرئيسية — الأقسام الفرعية ، أو عن طريق البحث بواسطة محرك البحث. وأضفت ما أريد إلى سلة التسوق وأتممت عملية الشراء. فيما يلي أبرز النقاط والملاحظات التي صادفتها خلال تجربتي :

  • الشحن والخدمة لن تكون فعّالة حتى تشتري بقيمة ٢٠٠ ريال على الأقل. إن كنت تريد الشراء بأقل من ذلك فلن تستفيد من الخدمة حتى وإن كنت مستعداً لتدفع ثمن التوصيل!
  • الموقع بحاجة إلى إعادة تصميم ونظر من ناحية قابلية استخدام ووصول، إضافة المنتجات للسلة وعملية الشراء. يبدو لي أن الموقع تم تطويره من قبل جهة ليست عربية، حيث تظهر قوائم الموقع والشعار من اليسار لليمين بينما المفترض أن تكون من اليمين لليسار.
  • في طلبي، قمت بطلب آيس كريم  (ساندويش 😀 ) وكنت وقتها أريد التأكد من صحة زعم نائب الرئيس التنفيذي في بيانهم الصحفي، بأن السيارات مزودة بثلاجات لحفظ الأطعمة المبردة أو المثلجة. ولكن الحقيقة أن السيارات لا تحتوي على ذلك ولم يصلني الآيسكريم الذي طلبته.
  • إضافة خيار : التوصيل أو الاستلام من الفرع، فكرة جيدة جداً بل ممتازة! . فليس بالضرورة أن تكون التجارة الالكرونية مُكتملة تماماً، وبالإمكان الاستفادة من ما يسمى بالنظام الهجين (Partial e-commerce) حيث يقوم المشتري بالاختيار والانتقاء ويكون على البائع تجهيز البضاعة لاستلام العميل دون توصيلها له إلى باب منزله.
مثال لفاتورة المشتريات ويظهر استخدام الباركود للطلب وللبضائع أيضاً

مثال لفاتورة المشتريات ويظهر استخدام الباركود للطلب وللبضائع أيضاً

  • تأخر تسليم الطلبية ٢٤ ساعة عن الوقت المُحدد، علماً بأن الموقع يمكنك من الاطلاع على جدول التوصيل المقترح والأوقات المناسبة قبل إتمامك عملية الشراء.
  • حينما تم التوصيل، كان خيار الدفع الوحيد هو الدفع النقدي، ولم يكن خيار الدفع الالكتروني أو حتى الدفع بالبطاقة مع المندوب متاحاً كما أشار نائب الرئيس.
  • لم أتسلّم بضاعتي المطلوبة كاملة، الطلب كان ناقصاً ٣ بضائع ” لم يتم إخطاري بهذا إلا بعد وصول المندوب ” . الغريب أن البضاعة كانت تظهر على أنها متوفرة في الموقع ومتاحة للإضافة إلى سلة التسوق.
  • الفاتورة التي استلمتها على بريدي الالكتروني كانت منظمة ومنسقة جداً، احتوت على باركود للطلبية وباركود لكل المنتجات التي طلبتها. لم أستلم نسخة منها عند الاستلام، وتم تسليمي فاتورة عبارة عن بريد الكتروني تم الكتابة عليه بخط اليد.
  • تعامل المندوب كان رائع، ويفهم ما أقول ويقول، واعدني بالتواجد في ساعة محددة وكان موجود عندها.
بشكل عام، التجربة جيدة وإن كانت تحتاج للكثير من الصقل والتحسين على أكثر من صعيد، أولها تحسين واجهة الموقع وتجربة المستخدم عبر الموقع ، وآخرها بتحسين آلية توصيل الطلبات وزيادة أوقات إضافة عند التوصيل. إدخال التقنية في عملية التسوق لليوميات أمر ممتاز ومهم، وقد يكون بشكل مباشر كما فعلت العثيم وقد يكون بشكل غير مباشر كما تفعل جهات أخرى تقوم هي بالتكفل بعناء التسوق بالنيابة عنك وإيصال البضائع لك عند باب بيتك أو عملك مثل شركة PeaPod .
انتشار الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، سيفتح باب ممتاز على هؤلاء لاستغلال الفرصة بتحسين تجربة التسوق بشكل الكتروني بالكامل، أو دمجها مع تجربة التسوق على أرض الواقع بتطوير تطبيقات تساعد على عملية التسوق (مثال/ قائمة مقاضي) أو نحوها.
ماذا عنكم، هل ستجربون شراء مقاضيكم القادمة الكترونياً؟

(11) من التعليقات

  1. السلام عليكم
    حقيقةً لفتت انتباهي خدمة العثيم الجديدة وتعتبر بادرة حسنة منهم.
    الجميل أن ثقافة التجارة الإلكترونية أخذت بالإنتشار أكثر وأكثر، وأن كثير من المتاجر بدأت تلتفت لها -اخيراً-.

    سعدت بقراءة تجربتك، والحقيقة بمجرد سماعي للخبر تشوقت لتجربة الخدمة -و التقضي بالبيت-
    صحيح أن الموقع يفتقر لعدة أمور-كما ذكرت-، ولكن كبداية ليس سيء.
    على أمل أن يكون الموقع في تطور مستمر،

    شكراً جزيلاً

  2. تجربة رائعة .. المشكلة أن بعض الشركات العربية لا تتعامل مع الموقع الإلكتروني كفرع مستقل ، لو أنهم تعاملوا معه كفرع مستقل تماماً ووفروا له جميع الإمكانيات وجميع الموظفين والكوادر المطلوبة وكذلك السيارات .. إلخ في نظري لو تعاملوا معه هكذا سيكون أكثر نجاحاً وسيزيد في مبيعاتهم بشكل كبير.

  3. جربت الخدمة مرتين حتى الآن

    بالنسبة لي وصلتني الأغراض كاملة ماعدا تلك التي اتصل الموظف وأبلغني بعدم توفرها -مع عرض بدائل- بعد أقل من ساعة من تقديم الطلب
    وبالنسبة للتوصيل، وصلني في الوقت المحدد بالضبط.

    تعامل ممتاز من قبل الموظفين.

    سأتعامل معهم دوما بإذن الله.

    رفع عنا هم الذهاب والوقوف في صفوف الانتظار أمام صندوق المحاسبة

    مؤيدة 🙂

  4. جربت الخدمة بعد أن قرأت عنها في أكثر من مكان . لمعرفة توفرّها ومناسبتها في المستقبل .
    الانطباع المبدأي العام .. إيجابي . وفكرة أكثر من ممتازة .
    ينقصها كثير من التحسن .

    – ما اتأخر كثير الطلب . بس اتصل علي ١٠ دقائق بعد الموعد المحدد . و التأخير كان من جهتي في الرد . اتصل المشرف بعدها بنص ساعة بعد ما رجعت السيارة للمقر . لما رديت .. رجعت السيارة وصلتلي الطلب بدون تأخير.
    تعتبر حسنة لهم .

    – أكثر من غرض ما وصلت . ما تمّ إبلاغي عنها . الجانب الإيجابي .. ما انحسبت في الفاتورة .
    – أكثر سلبية ما عجبتني .. كم غرض من اللي طلبتها من شركة معينة ، تم تبديل الشركة لنفس المنتج بدون علمي ، وما اكتشفتها إلا بعد ما راح المندوب .
    المفروض اذا ماهي متوفرة . يتم ابلاغي اذا حبيت أبدلها بشركة ثانية .
    – حسنة إيجابية تحسب لهم . غامرت وجربت أطلب من عندهم خضروات لأنها أكثر منتج ممكن يتم غشّك فيه
    بس الحق كانت fairly fresh . في حالة جيدة . مو الأفضل طبعاً . اللي يبغى الأفضل لازم يختارها بنفسه 🙂
    – كعموم لو استمر . واستفاد من تجارب العملاء . تعتبر خطوة جداً جميلة تنحسب للعثيم . كسبق أتمنى البقية يطبقوه . أعتقد ان ممكن أجرب الخدمة مرة ثانية ، بس حالياً ما تقدر تعتمد عليها كشي مضمون .

  5. انا جربتها الخدمه هذي وكانت جدا متميزه ورائعه واختصرو علي الوقت والجهد وكمان دقتهم بالوقت
    وكمان التوصيل ماعليه اي رسوم يعني ندفع بس قيمة المشتريات
    وصرت اعتمد عليها اعتماد كلي كاني انا اللي اطلع اتسوق

  6. خدمة رائعه وكانت لي تجربه ناجحه معهم دقه مواعيد وشموليه لجميع الاصناف وسهوله في الطلب والقدرة على المقارنه بين المنتجات في نفس الصفحه انصح الجميع يجربها اختصارا للوقت والجهد

  7. الفكرة بحد ذاتها مدهشة ورائعة وتطبيقها على أرض الواقع أروع، لذا لا بد من تطويرها باستمرار وإدخال كل جديد عليها وتحسين الخدمات المقدمة بهذا الشأن كتوضيح ما هو غير متوفر في المتجر من منتجات معروضة على قائمة المجموعات المعروضة على الانترنت واستخدام مصطلحات (أيقونات) أكثر فهما ووضوحا للمستهلك أو المتصفح للموقع … وهكذ. والله الموفق.

  8. بعد شهرين من تعليقي ها أنا عدت بعد عدة تجارب للخدمة،

    للأسف الشديد تدهورت الخدمة كثيرا ولم يقومو بابلاغي بالمنتجات الغير متوفرة وأصبحو يقومون بتوصيل كميات مختلفة عما طلبت مسبقا،

    توقفت عن التعامل مع موقعهم 🙁

  9. بالرغم من اني غير متواجد في البلد حاليا وايضا لست من سكان مدينة الرياض لكن انا اوقن انها فكرة اكثر من رائعه وخطوه متميزه من اسواق العثيمو فانا اتمنى منهم الاستمرار و العمل على سد الثغرات الموجوده لديهم حسب ماورد في التقرير والتعليقات من الاخوة و الاخوات واتمنى لهم دوام التوفيق.

    بالنسبة لي فانا سأتخصص تجارة الكترونية بأذن الله و اريد ان اعمل مشروعي الخاص واتمنى ان ينجح ويكون محفز للاخرين بان يبداو خططهم الالكترونية حتى نرتقي اكثر واكثر ببلدنا ولكم جزيل الشكر

    دعواتكم….

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا