مدونة التجارة الالكترونية

6

تقنية RFID وتطبيقاتها في التجارة الالكترونية

مازن الضراب 3 أبريل 2010

في هذه التدوينة سنتحدث عن تقنية – مستقبلية – بدأت تدريجياً بالظهور وقد تقضي في القريب العاجل على تقنية أخرى شهيرة كما هو حال كثير من التقنيات .

كثير منا ذهب للتسوق يوماً ما ، وعندما وصل لمرحلة المحاسبة ، نجد أن البائع يقوم بتمرير المنتجات على قارئ معين يقوم بقراءة تفاصيل المنتج : السعر ، الاسم وغيرها من التفاصيل عن طريق خطوط سوداء موجودة في ملصق ملحق في مكان ما مع المنتج . التقنية المستخدمة حالياً لتخزين معلومات المنتجات تدعى تقنية الترميز بالأعمدة أو الـ Barcode ( الباركود ) .

لن نتحدث عن الباركود ، بل عن التقنية القادمة والتي أتت لتطوير الباركود ونقله لمرحلة متقدمة أكثر .

التقنية الجديدة تسمى تقنية التعرف على الهوية بموجات الراديو أو ما يعرف اصطلاحاً RFID . ظهرت هذه التقنية بمميزات تعالج فيها بعض التحديات الموجودة في تقنية الباركود وأبرز تلك المميزات هي :

  • قراءة المنتجات لا تحتاج تمرير مباشر على القارئ فمبجرد مرور المنتج في نطاق قارئ الـ RFID . لو لاحظنا الآن في الباركود ، فيجب أن يمسك البائع المنتج ويقوم بتمريره على قارئ ( ثابت أو متحرك ) . لهذا الأمر أهمية كبيرة ، فعلى سبيل المثال : عوضاً عن تمرير كل منتج على حدة من عربة التسوق ، يمكنك بفضل الـ RFID تمرير عربة التسوق كاملة وسيتم قراءة جميع المنتجات في لحظة واحدة
عربة تسوق باستخدام تقنية RFID

عربة تسوق باستخدام تقنية RFID

كيف يمكن الاستفادة من هذه التقنية في تطبيقات التجارة الالكترونية ؟

وهذا هو المحك ! ، في الغالب هذه التقنية ستستخدم في تسهيل تطبيق أنظمة الأتمتة ( وتكلمنا عن الأتمتة في تدوينة سابقة ) على مختلف أنواعها ، فعلى سبيل المثال : رأينا في تجربة موقع أمازون وطريقة إدارتها لمخزونها بشكل فعّال ، أنها استخدمت تقنية الـ RFID في إدارة المستودعات .

الفوائد التي ستجنيها الجهات التي تطبق تقنية الـ RFID ستكون : زيادة الفاعلية والإنتاجية ( فلن يكون هناك حاجة للإدخال اليدوي للمنتجات ) ، بالإضافة إلى إنجاز المعاملات بسرعة أكبر ( كما رأينا في مثال عربة التسوق ) .

لتقنية RFID تطبيقات متعددة جداً ، وفي مجالات مختلفة في مجال التجارة الالكترونية ، أبرز تلك التطبيقات :

  • تقفّي الأثر : بواسطة كبسولة صغيرة يتم زراعتها في جسم أي جسم ( حيوان كان أو إنسان ! ) يمكن تقفي أثره . هذا التطبيق يستخدم عادة لتقفي أثر الحيوانات الأليفة.
  • بطاقات تسجيل الدخول في المباني : وعن طريق تمرير البطاقة على القارئ يتم فتح الباب أو التعرف على صاحب البطاقة وتسجيل معلومات الدخول ووقته .
  • حماية المنتجات من السرقة : ومثالها المشهور أجهزة الإنذار التي يتم تثبيتها في المنتجات باهضة الثمن في المحلات التجارية .

لماذا لا نتحوّل إلى RFID إذا ً ؟

الشيء البديهي بعد أن تعرفنا على تلك المميزات والتطبيقات الرائعة ، هي أن نقوم باستخدام هذه التقنية واستبدالها بالباركود . ولكن الواقع يقول أن هناك عوائق متعددة لاستخدام هذه التقنية ، أبرزها : التكلفة الباهضة لهذه الخدمة ، فعلى عكس الباركود ( سطور سوداء وأرقام يتم طباعتها على ورق عادي ) ، الـ RFID تتطلب وجود رقاقة ( Tags ) يتم إلصاقها في المنتج . الرقاقات تأخذ هذا الشكل تقريبا ً :

رقاقة RFID

أمر آخر يعيق في تطبيق تقنية الـ RFID هو عدم وجود مقاييس عالمية تم الاتفاق عليها بين المنظمات ليتم تعميمها ، فهناك أكثر من تنظيم حالياً ولا يوجد نظام واحد معمم وتم تبنيه من قبل الشركات المصنّعة لهذه التقنية .

أخيرا ً ، هناك مشاكل وتحديّات تقنية تعيق تطبيق هذه التقنية يعمل الآن الباحثين في الجامعات وأقسام التطوير والتصميم في كبيرات الشركات على إيجاد حلول عملية لها من تلك المشاكل مثلاً : الموضع الأنسب لإدراج وسوم الـ RFID لغرض تقليل نسبة الخطأ في القراءة .

لمن يريد الاستزادة حول تقنية RFID يمكنكم الرجوع لهذه المقالات العربية في هذه المواقع :

معلومات أكثر حول تقنية الـ RFID من ويكيبيديا

تقنية RFID

(6) من التعليقات

  1. شكرا ياأخي على هذا الموضوع . حقيقة هذه تقنية مريحة و استخدمتها في الجامعة الذي أدرس فيها (ساسكس) حيث بإمكاني أستعير عدة كتب وأمررها مرة واحدة من غير حاجة بتمرير كل كتاب على حدة.

  2. تقنية جميلة ولها استخدامات لا حصر لها، في شتى المجالات.
    منها مراقبة المخزون في مستودعات الاجهزة. وعموماً تستخدم للأغراض الأمنية.
    ومنها نوعين:
    Active و Passive
    النوع النشط هو عبارة عن جهاز يستمر في اصدار مجال كهرومغناطيسي إلى أن يدخل المجال شريحة
    RFID
    فتغير شكل الموجة الكهرومغناطيسية
    أما ال Passive
    فهي بنفس فكرة قارئ الباركود، يصدر القارئ الموجات عند الحاجة
    مثل في حين الضغط على الزر لفتح الباب، يبدأ القارئ

    هذه التقنية تسهل عملية أرشفة المستودعات، بمجرد وضع السلع على الأرفف.
    هي تقنية جميلة جداً، وفي المستقبل ستكون مستخدمه كثيراً، إذا صارت شرائح ال
    RFID
    أقل سعراً.
    وللأسف فقد تم إساءة إستخدام هذه التقنية من قبل إسرائيل في الحرب الماضية على لبنان
    ألم تسائل كيف كان ضربهم للمواقع دقيق جداً، يعني كانت الدقة بضربهم الهدف حتى الغرفة المطلوبة.؟؟؟؟!!!
    كانوا يستخدمون جواسيس معهم شرائح RFID يتم إلصاقها أو على الهدف؛ أو يستخدمون المسدس لرميها على سطح المبنى، لتسهل للصاروخ بالوصول إلى الهدف بدقة.

    وهذا دليل، على أنه كل شيء له إيجابيات، وله سلبيات ممكن تأثر على البشرية!!

    مع أطيب تحية لك يا بو صالح

  3. تنبيهات: هل تسرق التجارة الالكترونية وظائف البشر ؟ | مدونة التجارة الالكترونية

أتركوا تعليقا

سجلوا دخلوكم الى حسابكم

لم تتمكنوا من تذكركلمة مروركم ?

تسجلوا معنا